من عبادة الإمام زين العابدين علية السلام

32742alsh3er

 

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال طاووس الفقيه:رأيته _الإمام زين العابدين(ع)_يطوف من العشاء إلى السحر ويتعبد، فلمّا لم ير أحدًا رمق السماء بطرفه،وقال:إلهي غارت نجوم سماواتك ،وهجعت عيون أناملك،وأبوابك مفتحة للسائلين،جئتك لتغفر لي وترحمني وتريني وجه جدّي محمد(ص) في عرصات القيامة،ثمّ بكى وقال:وعزتك وجلالك ما أردت بمعصيتي مخالفتك،وما عصيتك إذ عصيتك وأنا بك شاكّ،ولا بنكالك جاهل،ولا لعقوبتك متعرّض،ولكن سوّلت لي نفسي وأعانني على ذلك سترك المرخى عليّ،فالآن من عذابك من يستنقذني؟وبحبل من أعتصم إن قطعت حبلك عنّي؟

فوا سوأتاه على نفسي غدًا من الوقوف بين يديك،إذا قيل للمخفين جوزوا،وللمثقلين حطّوا،أمع المخفّين أجوز؟أم مع المثقلين أحطّ؟ويلي كلّما طال عمري كثرت خطاياي ولم أتب،أما آن لي أن أستحي من ربّي؟!ثمّ بكى وأنشأ يقول:

أتحرقني بالنار يا غاية المنى فأين رجائي ثمّ أين محبتي
أتيت بأعمال قباح زريّة وما في الورى خلق جنى كجنايتي

ثمّ بكى وقال:سبحانك تعصي كأنك لا ترى وتحلم كأنك لم تعص تتودّد إلى خلقك
بحسن الصنيع كأنّ بك الحاجة إليهم،وأنت يا سيّدي الغنيّ عنهم ثمّ خرّ إلى الأرض ساجدًا،، قال فدنوت منه ورفعت رأسه ووضعته على ركبتي وبكيت حتّى جرت دموعي على خدّه،فاستوى جالسًا وقال:من الذي شغلني عن ذكر ربي؟
فقلت :أنا طاووس يا ابن رسول الله ما هذا الجزع والفزع؟ ونحن يلزمنا أن نفعل مثل هذا ونحن عاصون جانون،أبوك الحسين بن عليّ وأمّك فاطمة الزهراء،وجدّك رسول الله(ص)؟! فالتفت إليّ وقال:هيهات هيهات يا طاووس دع عنّي حديث أبي وأمّي وجدّي،

خلق الله الجنّة لمن أطاعه وأحسن،ولو كان عبدًا حبشيًا ،وخلق النار لمن عصاه ولو كان ولدًا قرشيًا أما سمعت قوله تعالى(فإذا نفخ’ في الصّور, فلا أنساب’ بينهم يومئذٍ ولا يتساءلون’) والله لا ينفعك غدًا إلا تقدمة تقدّمها من عمل صالح.

منقول من كتاب جهاد النفس(جمعية المعارف الإسلامية الثقافية)

بواسطة successadam
%d مدونون معجبون بهذه: