إلى زوجتي الغالية :
أعلل النفس بالآمال أرقبها … ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
كم أشعر بالضيق لولا أنت ولولا الأمل في لقائك
لو أنني أملك جناحين لحلقت إليك كل مساء .؟
ولو أن الأرض لي تطوي لطويتها حتى أصل إليك
ولو أن لي سلطاناً على الزمن لحركته حتى ساعة لقائك ثم جمدته
إلا أن ما كان قد كان وفارقتك يازوجتي الغالية
قتل الفراق مباهجي وسقاني … كأســـــــاً من الآلام والأحزان
ودعتهــــا حين الغروب وإنها … أشقى سويعات على الإنسان
فلما حان الفراق ولم يكن لي منه بد ..
فارقتها والدمــــــع أذرفه لها … أخفيه عن أهــلي وعن خلاني
وتنازعت روحي المشاعر كلها …. والخوف والحرمان يسترقاني
زوجتي الغالية : كلما تذكرتك صحا حزني وقام يشعل ناره في جوفي
ما طفت في شرق البلاد وغربها … إلا ذكراهــــــا تلف كياني
ليس عيباً ليس عاراً إذا ما علق الفؤاد بجبك زوجتي
علق الفؤاد بحبها وعشقتهـــــا … قمراً جميلاً في علا…

View original post 33 more words

بواسطة successadam